!أَحٓٱسٍيسٰ بّنُإتٖ♥
مرحبا مع شروق الشمسسس و غروبها
مرحبا عددالنجوم اللامعة في الافق
مرحبا حينما تتلاطم أمواج البحر
مرحبا عند سقوط قطرات الندى على الزهر


لا تـگسب رضـا الـناس ..وتخـسر نفـسگ ..گـلهم يـرحلون وتبـقى نفـسگ لنـفسگ☺♥
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
طالت ليالي وحدتي وقصرت ليالي العمر
وطالت ساعات حرماني وذبلت ساعات الصبر
غربتني الدنيا وتركتني أهيم كأمواج البحر
وآلمتني الأيام وقست علية كل البشر
سئمت من وحدتي وغربتي وكتابة الشعر
فلا قلمي ولا شعري قادران على فك الضجر
فانا رجل هجرته الأفراح واستوطنت فيه العبر
تدور الأيام والليالي والقلب قد مل السفر
يبحث عن قلب يحيه ما تبقى من العمر
عن حب يحمله ويأخذه إلى حدود القمر
عن امرأة تحتار في وصفها آلاف القصائد والصور
كوني مأساتي كوني معجزتي كوني القدر
فانا لا اعرف كيف أو إلى أين يكون المفر
فرياحك أدارت دواليب قلبي وأزاحت عنها الصخر
ونبتت في قلبي زهره تفوح منها أجمل أنواع العطر
لونتي أحلامي وأيامي ورديتي لعيني البصر
سهرتي أفكاري واشغلتي فيك كل الفكر
لا املك فيك إلا شعري وهل في السماء يملك القمر
اعذري همسات قلبي وسامحيها فهي لا تعرف الحذر
فلولاها ما عرف قلبي ولا عشق السهر

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
تناهيد قلب
 
ملكة الاحساس
 
الاميرة الوردية
 
أميرة الصمت
 
سمو أنثى
 
وحيدة مثل القمر
 
°°tina °°
 
حنين الاشواق
 
evil girl
 
عاشقة الفردوس
 
المواضيع الأخيرة
» كيف تعرفين أنك خجولة
الجمعة يناير 15, 2016 8:54 pm من طرف الاميرة الوردية

» رجيم خاص بالسيدات
الإثنين سبتمبر 07, 2015 4:42 pm من طرف تناهيد قلب

» لاس فيغاس
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:41 pm من طرف تناهيد قلب

» افضل الطرق لتحسين المزاج
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:38 pm من طرف تناهيد قلب

» صور طبيعة متحركة
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:21 pm من طرف تناهيد قلب

» تحضير البسكويت بالشيكولاتة
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:19 pm من طرف تناهيد قلب

» ايش رايكم كثير يقولووون كذبة و في اللي حذفها و انتم
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:18 pm من طرف تناهيد قلب

» أناشيد مكتوبة للاطفال
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:17 pm من طرف تناهيد قلب

» اكسسوارات العيد للفتيات
الجمعة سبتمبر 04, 2015 4:15 pm من طرف تناهيد قلب

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ الإثنين يونيو 05, 2017 3:31 am
تصويت
أفضل 10 فاتحي مواضيع
تناهيد قلب
 
ملكة الاحساس
 
الاميرة الوردية
 
أميرة الصمت
 
وحيدة مثل القمر
 
evil girl
 
سمو أنثى
 
°°tina °°
 
حنين الاشواق
 
عاشقة الفردوس
 

شاطر | 
 

 لجمال الإنساني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تناهيد قلب
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1063
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 03/12/2011
العمر : 14
الموقع : http://warm.lovelyforum.net/forum

مُساهمةموضوع: لجمال الإنساني   الجمعة فبراير 03, 2012 3:18 pm

د. راغب السرجاني

إن الوصايا الإسلامية بالتبسم وطلاقة الوجه وطيب الكلام اهتمت بأن تخرج هذه الأفعال من صميم القلب، لا عن تصنُّع أو تمثيل أو تكلُّف أو نفاق.



وهنا يفترق الإسلام وتوجيهاته عن غيره؛ لأنه ليس مؤسسة أو شركة ربحيَّة تهتم لكثرة عدد "العملاء"، بل يهتم بانتشار المودَّة والرحمة والسعادة بين الناس.



فضل سلامة الصدر


أخبر رسول الله

أن سليم الصدر نقي القلب أفضلُ الناس، فقال حين سُئِل: أَيُّ النَّاسِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: "كُلُّ مَخْمُومِ الْقَلْبِ صَدُوقِ اللِّسَانِ". قَالُوا: صَدُوقُ اللِّسَانِ نَعْرِفُهُ، فَمَا مَخْمُومُ الْقَلْبِ؟ قَالَ: "هُوَ التَّقِيُّ النَّقِيُّ، لاَ إِثْمَ فِيهِ وَلاَ بَغْيَ وَلاَ غِلَّ وَلاَ حَسَدَ"[1].



وإن الله يغفر للناس إلا من كان في صدره شحناء لأخيه، بهذا أخبر النبي

لما قال: "تُفْتَحُ أبْوابُ الجَنَّةِ يَوْمَ الاثْنَيْنِ ويَوْمَ الخَمْيِسِ، فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لا يُشْرِكُ بِاللهِ شَيْئًا، إِلاَّ رَجُلاً كَانَتْ بينهُ وَبَيْنَ أخِيهِ شَحْناءُ، فَيُقَالُ: أنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا! أَنْظِرُوا هَذَينِ حَتَّى يَصْطَلِحَا"[2].



حتى إن أول الناس دخولاً إلى الجنة، الزُّمرة التي طهرتْ قلوبهم؛ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ

: "أَوَّلُ زُمْرَةٍ تَلِجُ الْـجَنَّةَ صُورَتُهُمْ عَلَى صُورَةِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ، لاَ يَبْصُقُونَ فِيهَا وَلاَ يَمْتَخِطُونَ وَلاَ يَتَغَوَّطُونَ، آنِيَتُهُمْ فِيهَا الذَّهَبُ، أَمْشَاطُهُمْ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ، وَمَجَامِرُهُمْ الأَلُوَّةُ، وَرَشْحُهُمْ الْـمِسْكُ، وَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ زَوْجَتَانِ، يُرَى مُخُّ سُوقِهِمَا مِنْ وَرَاءِ اللَّحْمِ مِنَ الْـحُسْنِ، لاَ اخْتِلافَ بَيْنَهُمْ وَلاَ تَبَاغُضَ، قُلُوبُهُمْ قَلْبٌ وَاحِدٌ، يُسَبِّحُونَ اللهَ بُكْرَةً وَعَشِيًّا"[3].



وكانت (سلامة الصدر) من وصايا النبي

: "إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ؛ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْـحَدِيثِ، وَلاَ تَجَسَّسُوا وَلاَ تَحَسَّسُوا وَلاَ تَبَاغَضُوا، وَكُونُوا إِخْوَانًا"[4].



لقد كان من فطرة الله تعالى في خلقه، أن خلقهم على الجمال ومنه سلامة الصدر {صُنْعَ اللهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ} [النمل: 88]. ولهذا إذا بقيت الضغائن في النفوس، أتعبتِ النفوس ذاتها.



ذلك ما لاحظه الإمام ابن حزم فتعجب منه فقال: "رأيت أكثر الناس -إلا من عصم الله تعالى وقليل ما هم- يتعجلون الشقاء والهم والتعب لأنفسهم في الدنيا، ويحتقبون عظيم الإثم الموجب للنار في الآخرة بما لا يحظون معه بنفع أصلاً؛ من نيَّات خبيثة يضبون عليها من تمنِّي الغلاء المهلك للناس وللصغار ومن لا ذنب له، وتمنِّي أشد البلاء لمن يكرهونه، وقد علموا يقينًا أن تلك النيات الفاسدة لا تعجل لهم شيئًا مما يتمنونه أو يوجب كونه، وأنهم لو صفُّوا نياتهم وحسَّنوها لتعجلوا الراحة لأنفسهم، وتفرغوا بذلك لمصالح أمورهم، ولاقتنوا بذلك عظيم الأجر في المعاد، من غير أن يؤخِّر ذلك شيئًا مما يريدونه أو يمنع كونه. فأيُّ غبنٍ أعظم من هذه الحال التي نبهنا عليها! وأي سعدٍ أعظم من الذي دعونا إليه"[5].



حب الناس


وأعظم من سلامة الصدر.. الحب للناس جميعًا. وإننا نبصر هذا في شخصية النبي

فوق سلامة الصدر حبّه للناس جميعًا، وهو حب يبدو جليًّا في ألفاظ بلاغته

. إنه حين وصف نفسه ومواقف الناس من دعوته قال

: "إِنَّمَا مَثَلِي وَمَثَلُ النَّاسِ كَمَثَلِ رَجُلٍ اسْتَوْقَدَ نَارًا، فَلَـمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ جَعَلَ الْفَرَاشُ وَهَذِهِ الدَّوَابُّ الَّتِي تَقَعُ فِي النَّارِ يَقَعْنَ فِيهَا، فَجَعَلَ يَنْزِعُهُنَّ وَيَغْلِبْنَهُ فَيَقْتَحِمْنَ فِيهَا، فَأَنَا آخُذُ بِحُجَزِكُمْ عَنِ النَّارِ وَهُمْ يَقْتَحِمُونَ فِيهَا"[6].



إنه تصوير مؤثِّر، إنها لمعركة.. معركة يحاول فيها النبي

دفع الناس عن الوقوع في النار، ولكنهم يغلبونه فيقعون فيها.



ليست إذن مجرَّد بلاغ، ليست مجرد مهمَّة، ليست مجرد نصيحة.. إنها معركة، النبي

يحاول ويأخذ بحُجز الناس، وبعض الناس يغلبونه فيقعون فيها.



ويروي البخاري أنه كانَ غُلامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النَّبِيَّ

، فَمَرِضَ، فَأَتَاهُ النَّبِيُّ

يَعُودُهُ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ فَقَالَ لَهُ: "أَسْلِمْ". فَنَظَرَ إِلَى أَبِيهِ وَهُوَ عِنْدَهُ، فَقَالَ لَهُ: أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ. فَأَسْلَمَ، فَخَرَجَ النَّبِيُّ

وَهُوَ يَقُولُ: "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ"[7].



ما أعظم هذا النبي

!!



- لما أصيب يوم أُحُد كان يَمْسَحُ الدَّمَ عَنْ وَجْهِهِ، وَيَقُولُ: "رَبِّ اغْفِرْ لِقَوْمِي فَإِنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ"[8].



- والذي كان في أصعب يومٍ مرَّ عليه في حياته أرفق على الناس (الكفار) منهم على أنفسهم؛ روت عائشة - رضي الله عنها- أنها قالت لِلنَّبِيِّ

: هَلْ أَتَى عَلَيْكَ يَوْمٌ كَانَ أَشَدَّ مِنْ يَوْمِ أُحُدٍ؟ قَالَ: "لَقَدْ لَقِيتُ مِنْ قَوْمِكِ مَا لَقِيتُ، وَكَانَ أَشَدَّ مَا لَقِيتُ مِنْهُمْ يَوْمَ الْعَقَبَةِ إِذْ عَرَضْتُ نَفْسِي عَلَى ابْنِ عَبْدِ يَالِيلَ بْنِ عَبْدِ كُلاَلٍ فَلَمْ يُجِبْنِي إِلَى مَا أَرَدْتُ، فَانْطَلَقْتُ وَأَنَا مَهْمُومٌ عَلَى وَجْهِي فَلَمْ أَسْتَفِقْ إِلاَّ وَأَنَا بِقَرْنِ الثَّعَالِبِ، فَرَفَعْتُ رَأْسِي فَإِذَا أَنَا بِسَحَابَةٍ قَدْ أَظَلَّتْنِي، فَنَظَرْتُ فَإِذَا فِيهَا جِبْرِيلُ فَنَادَانِي فَقَالَ: إِنَّ اللهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ وَمَا رَدُّوا عَلَيْكَ، وَقَدْ بَعَثَ إِلَيْكَ مَلَكَ الْجِبَالِ لِتَأْمُرَهُ بِمَا شِئْتَ فِيهِمْ. فَنَادَانِي مَلَكُ الْجِبَالِ فَسَلَّمَ عَلَيَّ، ثُمَّ قَالَ: يَا مُحَمَّدُ. فَقَالَ: ذَلِكَ فِيمَا شِئْتَ، إِنْ شِئْتَ أَنْ أُطْبِقَ عَلَيْهِمْ الأَخْشَبَيْنِ. فَقَالَ النَّبِيُّ

: بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللهُ مِنْ أَصْلابِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللهَ وَحْدَهُ لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا"[9].



- النبي

الذي شمل حتى الحيوان بهذه العاطفة، حتى صار في العمل الصالح لأي كائن حي (في كل ذات كبد رطبة أجر)؛ فعن أبي هريرة t أن النبي

قال:"بَيْنَا رَجُلٌ بِطَرِيقٍ اشْتَدَّ عَلَيْهِ الْعَطَشُ فَوَجَدَ بِئْرًا، فَنَزَلَ فِيهَا فَشَرِبَ، ثُمَّ خَرَجَ فَإِذَا كَلْبٌ يَلْهَثُ يَأْكُلُ الثَّرَى مِنَ الْعَطَشِ، فَقَالَ الرَّجُلُ: لَقَدْ بَلَغَ هَذَا الْكَلْبَ مِنَ الْعَطَشِ مِثْلُ الَّذِي كَانَ بَلَغَ مِنِّي. فَنَزَلَ الْبِئْرَ فَمَلأ خُفَّهُ مَاءً فَسَقَى الْكَلْبَ، فَشَكَرَ اللهُ لَهُ فَغَفَرَ لَهُ". قالوا: يا رسول الله، وإن لنا في البهائم لأجرًا؟ فقال: "فِي كُلِّ ذَاتِ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ"[10].



بمثل هذه التوجيهات صَنَع الإسلام (جمال الباطن)، وجعل من الإنسان كائنًا رقيقًا كنسيمٍ ناعم رطيب، ليس للمسلمين ولا للناس، بل للكائنات الحيَّة جميعًا.

_________________












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://warm.lovelyforum.net
 
لجمال الإنساني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
!أَحٓٱسٍيسٰ بّنُإتٖ♥ :: ღ♥ღاسلامياتــღ♥ღ :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: